عودة!

أخبار

تقدم Ateksis أكثر الحلول المضمونة مع كاميرات IP

تشارك Ateksis المعلومات التي تحتاجها عن كاميرات IP المستخدمة بالأنظمة الأمنية والنقاط التي يجب أخذها في الاعتبار عند الاستعمال.

هناك عدد كبير من الفوائد التي توفرها كاميرات IP مقارنة بالكاميرات التناظرية فيما يتعلق بالتركيب والاستخدام. ويمكن تلخيص هذه الفوائد كالتالي:

- تكاليف الأسلاك والعمالة بالنسبة لكاميرات IP أقل من الكاميرات التناظرية. فعملية نقل الفيديو في الكاميرات التناظرية تتم عبر كابلات أحادية المحور ويحتاج الأمر لتركيب كابل الفيديو من المركز للكاميرا كل كاميرا على حدة. أما بالنسبة لكاميرات IP، تكون تكاليف الكابل وتوصيل الأسلاك أقل حيث يمكن نقل فيديوهات أكثر من كاميرا عبر نفس كابل الإيثرنت. ويمكن استخدام بنية تحتية واحدة لأنظمة الدائرة التليفزيونية المغلقة وكاميرات IP. كما أن سعر وحدة كابل الإثيرنت أقل من سعر وحدة الكابل أحادي المحور.

- يسهل إلى حد بعيد دمج كاميرا جديدة بالنظام استخدام كاميرات IP. يكفي إدخال الكاميرا من أي نقطة في خط الشبكة إلى الشبكة ويمكن زيادة عدد الكاميرات بالقدر المطلوب. على النقيض، يصعب للغاية توسيع نظام الكاميرات التناظرية. ويحتاج الأمر لتركيب كابل منفصل من المركز للكاميرا لكل كاميرا، وكلما زاد طول الكابل لبعد المسافة تقل جودة الفيديو.

 

- وجودة فيديو كاميرات IP أعلى من الكاميرات التناظرية. لا تضعف جودة الصورة التي تنقلها كاميرات IP مع طول المسافة ولا تتأثر بالضوضاء. مع ذلك، تقل جودة فيديو الكاميرات التناظرية كامل زاد البعد.

 

- يكفي أن تعطي الكاميرا عنوان IP واحد عند تركيب كاميرات IP. يمكن إدخال فيديو الكاميرا إلى الشبكة عن طريق إعطاءها عنوان IP يمكن من خلاله عرض الفيديو وتعديله في أي مكان. ويوفر هذا سهولة الخدمة عن بعد. أما بالنسبة للكاميرات التناظرية، من غير الممكن تعديل الفيديو عن بعد. ونتيجة للالتزام بالتعديل من موقع واحد، لا تتمتع الكاميرات التناظرية بإمكانية تقديم الخدمة عن بعد.

 

السمات الأساسية لدائرة الــIP التليفزيونية المغلقة من شركة بوش Bosch IP CCTV)):

 

جودة فيديو مميزة

تكنولوجيا DSP (معالجة الإشارة الرقمية)

MPEG-4

تدعم نوعين مختلفين من الصيغ.

تحليل معزز لمحتوى الفيديو (VCA)

بث متعدد

التسجيل على جهاز الترميز

ANR™

خيارات الصوت و القوة عبر الإيثرنت

قوة توصيل عالية

 

يُفضل استخدام كاميرات IP بصفة خاصة في مباني مثل الحرم الجامعي حيث يمكن توجيها لأكثر من نقطة، والمباني متعددة الطوابق أو المباني المنتشرة على مساحة كبيرة، بفضل التسهيلات التي تقدمه المذكورة آنفاً. على سبيل المثال: المطارات ومحطات قطار الأنفاق وأنظمة مراقبة المدن والمباني التاريخية والمباني متعددة الطوابق وغيرها.

 

وأهم المعايير التي تتمتع بها كاميرات IP هي:

 

وتعد معايير اختيار الكاميرات التناظرية و كاميرات IP متشابه بشكل أساسي. أولاً وقبل كل شيء، يتطلب الأمر تحديد سمات المكان والبيئة التي ستُستخدم فيها الكاميرا، والغرض من استخدام الكاميرا. ومن الهام تحديد تفاصيل ما إذا كانت الكاميرا ستُستخدم في مكان داخلي أو خارجي أو مقدار تغير ضوء النهار. ولابد من اختيار معلومات مقدار التباين الخاصة بالكاميرا بناء على الغرض المقصود من الصورة التي يتم الحصول عليها من البيئة المُراقبة. ومن الأفضل اختيار كاميرا تتمتع بسمة Poe؛ أي الطاقة عبر الإيثرنت، والتي ستستخدم مع محولات Poe عند الاستعمال لمنح عملية توصيل الكابلات ميزة إضافية. من ثم، لن يحتاج الأمر لتركيب خطوط تغذية منفصلة للكاميرات وبالتالي ستنخفض تكاليف الكابلات وتوصيلها والعمالة. وتعد تكنولوجيا ضغط الصورة بالكاميرا أيضاً معيار هام عند اختيار الكاميرا. في الكاميرات التي تستخدم التكنولوجيا الضاغطة MPEG-4 أو H264، سيقل عرض النطاق الترددي اللازم لنقل لفيديو والمساحة التخزينية على القرص الصلب اللازمة للتسجيل. ستُلغي قدرة كاميرات IP على التسجيل بشكل مباشر على iSCSI، الحاجة إلى مسجل الفيديو على الشبكة وبالتالي تقل تكلفة النظام.

 

العوامل التي يجب أخذها في الاعتبار لزيادة المخرجات أثناء الاستخدام:

 

يتعلق الأمر بشكل كامل بمدى المعرفة تكنولوجيا الشبكة للتمكن من تركيب نظام كاميرا IP والاتصال بشبكة الانترنت. عدد كاميرات IP التي يمكنك توصيلها بدون القيام بأي عمليات تقوية على الشبكة الحالية وتهيئة الحاسب الآلي ليصبح مستعد للإدارة ومقدار البرامج المستخدمة في المراقة والتسجيل والتحكم، تعد جميعها من العوامل الهامة. يمكنك توصيل من 4 إلى 10 كاميرات IP على الأكثر لشبكات الميجابايت والتحكم بأي كاميرا IP تريدها بسهولة من خلال توصيلها من حاسبات آلية أخرى بدون خسارة أي سرعة. وبالتالي سيصبح العبء الذي تفرضه عملية نقل الصورة على الشبكة منخفض إلى حد كبير. مع ذلك، عندما تزيد عدد الكاميرات عن 10، سيتطلب الأمر لتجديد شبكتك الحالية إلى الجيجابايت مثلاً. وفي هذا السياق، يجب أيضاً أن تُصمم تهيئة الحاسب الشخصي الذي ستتحكم منه في الكاميرات وفقاً لبنية الشبكة الجيجابايت عندما يكون الرقم 20 -30-40 فما فوق. إذا أردت القيام بالمراقبة والتسجيل لأغراض أمنية بأكثر من 10 كاميرات IP، يُفضل استخدام حاسب شخصي مختلف للسجلات وحاسب أخر للمراقبة والتحكم لكي يتثنى لك الحصول على نتائج صحيحة. وأكبر سبب لهذا هو ضمان تأمين السجلات لأبعد مدى ولتجنب تلفها داخل النظام. وبرامج تشغيل أي نوع من كاميرات IP متوفرة في الأسواق لكي تتمكن من المراقبة والتسجيل والتحكم بالكاميرا وفقا لمهام المختلفة. وهذه البرامج ستساعدك على التحكم في النظام بفاعلية من خلال 16 كاميرا والتي تُسلم بصفة عامة للمستخدم بدون مقابل حتى 16 كاميرا. وتتمتع كاميرات IP بهيكل مرن للغاية يمكنك التحكم به من أي مكان في العالم في أي وقت تتمناه من خلال الاتصال بشبكة الانترنت.

 

ومع تطوير تكنولوجيا كاميرا IP، يوجد الآن كاميرات IP ميجابيكسل والتي بدأت حالياً الظهور على الساحة، وهي تكنولوجيا شديدة التركيز وفي هذا المجال تُنتج الشركات المُصنعة كاميرات عالية الجودة. مع ذلك، قد نجد أن بعض الشركات المُصنعة تنتج بعض المنتجات على عجل وبطريقة تقليدية. وفي هذه النقطة، ننصح المنظمات بشدة بدراسة التفاصيل لتحقيق استثمار. إن أمكن، يحتاجون لاختبار وفحص المنتجات المختلفة. ليس فقط من الهام معرفة تباين الكاميرا، ولكن أيضاً مقاييس مثل عدد الصور التي تنقلها ودعم H.264 ودعم الترميز الذي سيضمن فاعلية استخدام عرض النطاق مثل G.726 أو G.729 في حالة نقل الصوت وقيمة اللكس (وحدة إضاءة) (حيث لن يتمكن المستخدمون من قياس قيمة اللكس، عليكم الوثوق في اسم وحصة الشركة المنتجة في السوق فيما يتعلق بهذه النقطة)، وتسهيلات الدمج مع أجهزة الغير وغيرها.

 

قدم التطورات التكنولوجيا في السنوات الأخيرة حلول ذات مميزات أكبر أيضاً لأنظمة الفيديو التي تعتمد على IP. على سبيل المثال، بينما يمكن أن تقوم كاميرات IP وأجهزة الترميز بالوظائف الأساسية مثل المراقبة والتسجيل نتيجة لتضمنها فيما سبق تدفق واحد أو 2 على أقصى تقدير، أصبح الآن من الممكن الحصول على 5 أو 6 تدفقات لكاميرا واحدة في نفس الوقت (لذلك تضمن القيام بالمراقبة والتسجيل وصور الكاميرا على الهواتف الجوالة ونقل الصور بسرعة منخفضة وتباين قليل عبر الانترنت). فيما مضى، كان هناك ازدحام على شبكة الانترنت شديد حيث كانت كل كاميرا تحتاج لعرض نطاق ترددي يبلغ 8-10 ميجابايت، ولكن الآن الاستخدام الأكثر فاعلية للشبكة جعلها تحتاج إلى عرض نطاق يبلغ فقط 1.5- 2 ميجابايت. من الممكن اليوم تلبية الاحتياجات بقدرة تسجيله أقل بكثير تبلغ 8-10 كيلوبايت، بينما كانت تحتاج فيما سبق لقدرة تسجيل عالية تبلغ 20-30 كيلوبايت.

 

أحدث التطورات في تكنولوجيات كاميرا IP

 

في الحقبة الرقمية الحالية، أحرزت جودة الفيديو تقدم سريع مثل الكاميرات الرقمية. داخل عالم الدوائر التليفزيونية المغلقة، تتمتع كاميرات IP وأجهزة الترميز بجودة البث الحي، ويمكنها توفير جودة صورة عالية من خلال استخدام خوارزميات الضغط MPEG-2 القوية للغاية و MPEG-4 التي تتمتع بفاعلية أكبر بكثير. الأمان هو العامل الأكثر أهمية الذي يميز حل الــ IP عن غيره. إذا فقدت اتصالك (البنية التحتية) أثناء نقل صور الفيديو على الشبكة، كل ما تحتاجه هو جهاز بجوار الكاميرا يمكنه التسجيل حتى إعادة تفعيل الاتصال وهو جهاز الترميز. وبهذه الطريقة، يمكنك الوصول للأشياء التي فقدتها مرة أخرى كما لو لم يحدث انقطاع في الاتصال بالشبكة. هذا المفهوم البسيط لكن الفريد والقوي في نفس الوقت، تقدمه لك شركة بوش. (تكنولوجيا مسجلة كبراءة اختراع)

 

من الممكن الحصول على صورة جودتها أكثر 13 مرة من صيغة CIF من خلال جودة صور ميجابيكسل يمكن الحصول عليها فقط من تكنولوجيا كاميرا IP. وهذا يعني أنه يمكننا الحصول على تفاصيل أكثر وجودة صورة من السجلات. بالنسبة لكاميرات الـ IP، تصبح الصورة رقمية بشكل نهائي وفقط على الكاميرا. لذلك فهي توفر هذا المستوى العالي من جودة الصورة الذي لا يمكن مقارنة ألوانها بتلك الخاصة بالكاميرات التناظرية.

 

في كاميرات IP، لا تتشكل الصورة عن طريق تجميع إطارين مختلفين متتابعين كما يحدث في الكاميرات التناظرية، هذا ما يُسمى "المسح التدريجي". هذه السمة تعني أنه يتم مسح الصورة كلها داخل إطار واحد، وهذا يوفر جودة عالية لا يمكن مقارنتها بالكاميرات التناظرية، خاصة في إعدادات الحركة. تزيد أيضاً هذه الميزة من كفاءة البرامج الذكية المُطورة لتطبيقات مثل التعرف على الوجه والتعرف على رقم لوحة السيارة وغيرها.

 

لابد أن تستخدم كاميرات IP دائماً أحدث تكنولوجيات الضغط وبرمجيات الفيديو. يمكن برمجة وحدات المعالجة الموجودة داخل كاميرات IP بسهولة عن بعد. وهذا يعني أنها ستظل مُحدثة دائماً خاصة فيما يتعلق بأخر برمجيات وخصائص التكنولوجيا.

« تحول \"ايرلر فيلم\" أرشيف الأفلام لملفات رقمية

شركة Ateksis شريك لسلسلة فنادق مركز مؤتمرات ومنتجع هيلتون بورسا وفندق هامبتون التابع لهيلتون بورسا. »

زيارة متجر على شبكة الإنترنت Ateksis on Facebook Ateksis on Twitter Ateksis on Google+ Ateksis on LinkedIn
  • المواقع (الكل)»
  • اسطنبول / تركيا
        +90 (216) 425 99 66 (pbx)
  • أنقرة / تركيا
       +90 (312) 443 0866 (pbx)
  • موسكو / روسيا
       +7 (495) 269 9228
  • باكو / أذربيجان
       +(994) 124971213
  • ولاية نيو جيرسي / وأمريكا
       +1 (201) 340 26 55